U3F1ZWV6ZTMxNjE5Nzc0MTA1X0FjdGl2YXRpb24zNTgyMDg0MTUzNTI=
>
recent
أخبار ساخنة

مسلك الإدارة التربوية : أجوبة أغلبية الاسئلة الخاصة بمشروع مدير جديد

مسلك الإدارة التربوية : أجوبة أغلبية الاسئلة الخاصة بمشروع مدير جديد

مسلك الإدارة التربوية : أجوبة أغلبية الاسئلة الخاصة بمشروع مدير جديد

وضح كيفية تحديد الفائض بالمؤسسة على ضوء المذكرة 97؟
معايير تحديد الفائض حسب المذكرة الإطار رقم 97 بتاريخ 15/06/2006
1)الأقدمية العامة: نقطة عن كل سنة ابتداء من تاريخ التوظيف
2)الأقدمية بالنيابة: نقطة واحدة عن كل سنة ابتداء من تاريخ التعيين بإحدى مؤسسات التابعة للنيابة
3 )الأقدمية بالمؤسسة: نقطتان عن كل سنة ابتداء من تاريخ التعيين بالمؤسسة الحالية
في حالة التساوي في النقط يحتكم إلى عامل السن.
- المسثتنون من الفائض حسب التعديل الوارد في المراسلة الوزارية رقم 627/11 بتاريخ 08/08/2011
الاستثناء لم يعد يشمل سوى الفئتين التاليتين:
أ)الأساتذة المبرزون بالتعليم الثانوي التأهيلي
ب) أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي حاملو شهادة الدكتوراه و المتوفرون على خمس سنوات من العمل على الأقل
2- وضح المسؤولية الإدارية والمالية للمدير؟
v التدبير الإداري :يعتبر المدير الممثل الرسمي للإدارة المركزية إزاء السلطات المحلية والهيئات المنتخبة، والمتحدث باسم المؤسسة. كما يعتبر صلة وصل بين المدرسة والهيئات الإدارية العليا ( الوزارة، الأكاديمية، النيابة...) فهو الذي يتكلف بتلقي المراسلات، والمذكرات ويتحمل مسؤولية تبليغها وتطبيق فحواها.
ومن جهة أخرى، يسهر المدير على مراقبة تنفيذ مقتضيات التشريع المدرسي وضمان استعمال الوسائل والأدوات والمراجع التعليمية والخزانة المدرسية، والإشراف على الموظفين والأعوان والقيام بعمليات التسجيل والإحصاء والتراسل الإداري والتوثيق والتنظيم. كما يدخل ضمن اختصاصات المدير الإدارية، تنظيم الامتحانات وتدبير أعمال الحراسة والتصحيح والكتابة، ورئاسة مجالس المؤسسة، وانجاز التقارير الدورية، ومراقبة الوثائق التربوية، ومنح النقط الإدارية، وإبداء الرأي والملاحظة فيما يتعلق بالترسيم والترقية.
v التدبير المادي: يعتبر المدير المسؤول عن تتبع حركية المواد والأدوات والتجهيزات المدرسية، والوسائل التعليمية، والسهر على سلامتها من التلف والضياع، والحفاظ على جودتها وصيانتها وإصلاحها وترشيد استعمالها واستغلالها، والتخلص من التجهيزات المتلاشية والغير القابلة للإصلاح، والتي تتراكم بجنبات البنايات مشكلة خطرا على سلامة وأمن التلاميذ، ومشوهة لجمالية فضاء المؤسسة.
v التدبير المالي : فيقصد به الإشراف على عملتي الاستخلاص والصرف. وهكذا يصبح المدير محاسبا إداريا يقوم بتدبير المداخيل والنفقات. فهو الذي يقوم بوضع لوائح للملزمين بأداء الحقوق الثابتة للمؤسسة، ويحصر المبالغ المستحقة، ثم يأمر باستخلاصها مثبتا ذلك في سجل المداخيل. وبالمقابل فهو المسؤول عن النفقات، بحيث يملك صلاحية تقدير ضرورة وأهمية المصاريف التي يعتزم إنفاقها.
3- تحدث عن تقنيات انجاز المشروع بمؤسستك؟
» تشخيص الواقع
» إبراز الأهداف
» خطة محكمة للعمل
» توزيع العمل على العاملين بالمؤسسة
» مرحلة الانجاز والتنفيذ
» تقويم العمل وتصحيح الأخطاء
» تتبع مراحل العمل
4- وضح كيفية التحضير للاجتماعات؟
الاجتماعات وسيلة أساسية للتدبير والإشراف التربوي، فهي تتيح الفرصة للتفكير التعاوني والتشاوري وتبادل الأفكار ووضع الخطط والبرامج التي تصب في إطار الرفع من جودة الأداء التربوي. وإذا كانت بعض الاجتماعات تحقق نتائج ايجابية من خلال استثمار الأفكار والمعلومات والمقترحات التي تطرح للنقاش والتقييم لتخرج في صيغة إجراءات عملية ترمي إلى تحقيق أهداف المدرسة، فإننا نجد أحيانا أن بعض الاجتماعات لا تفضي إلى شيء وتكون مدعاة لهدر الوقت والجهد. وهذا راجع بالأساس إلى كيفية إعداد وتسيير هذه الاجتماعات. من هذا المنطلق يجب على مدير المؤسسة – عند كل اجتماع- مراعاة ما يلي :
مرحلة الإعداد :
- إعداد جدول أعمال الاجتماع وتوزيعه مسبقا على المرؤوسين من أجل منحهم الفرصة لمعرفة الموضوع أو المواضيع التي سيتم طرحها، والتحضير لها؛
- تحديد الزمان والمكان والالتزام بذلك؛
- تحضير بعض أوراق العمل الخاصة بالاجتماع كالمذكرات والمناشير واللوائح، والكتيبات وغيرها؛
- توفير مستلزمات الكتابة من ورق وأقلام وغيرها لكل عضو من المجتمعين، و توفير بعض المرطبات أو الماء والمناديل للحضور.
مرحلة التسيير :
- تكليف مقرر للاجتماع يقوم بتسجيل الأفكار والمقترحات والمداخلات؛
- إلقاء كلمة قصيرة للتذكير بأهمية الموضوع وغرض الاجتماع؛
- تحديد زمنا للتعبير عن وجهة نظر كل عضو في ذلك؛
- الحرص على توزيع الغلاف الزمني للاجتماع على النقط المدرجة في جدول الأعمال؛
- احترام النصاب القانوني لكل اجتماع، حتى لا تعرض للإلغاء؛
- الاستماع للآراء ووجهات النظر ومراعاة العدل في إعطاء الفرصة للحاضرين للتعبير عن آرائهم؛
- احترام الرأي المخالف، وعدم المقاطعة؛
- طلب رأي العضو الذي لا يشارك؛
- عدم الانشغال أثناء طرح الأعضاء لأفكارهم؛
- منع تداخل المناقشات وانصراف بعض الأعضاء إلى إقحام أمور شخصية، أو حساسيات حزبية أو نقابية أو عرقية، أو إشاعات؛
- تلخيص الآراء والأفكار من حين لآخر؛
- الحرص على أن تكون القرارات المتخذة مما يمكن تطبيقها وفق الإمكانات المتوفرة، وأن تلبي حاجيات المدرسة ومريديها.
مرحلة ما بعد الاجتماع :
- الاطلاع على محضر الاجتماع؛
- تعديل صياغة القرارات التي تم التوصل إليها في المجلس إذا اقتضى الأمر حتى تكون مختصرة وواضحة؛
- كتابة المحضر بخط واضح؛
- التأكد من توقيع جميع الأعضاء أسفل المحضر؛
- تشكيل لجنة لمتابعة تنفيذ قرارات الاجتماع.
كما يفضل أن يقوم المدير بتقييم الاجتماع، وذلك بإعداد استمارة لا تتطلب تعبئتها وقتا طويلا، وتكون متضمنة لتقديرات عن ايجابيات الاجتماع وسلبياته بشكل عام، يقوم الأعضاء من خلالها بالتعبير بصدق وصراحة عن حيثيات الاجتماع والمواضيع التي طرحت فيه القرارات الأخيرة.
وسيكون هذا التقييم وسيلة للوقوف على مكامن الخلل في إعداد وإدارة الاجتماع والعمل على إصلاحها في الاجتماعات اللاحقة.
5- حدد بعض المكاتب الموجودة بالنيابة الإقليمية؟
أ‌- مصلحة الموارد البشرية
ب – مصلحة التخطيط
ج – مصلحة الشؤون الإدارية والمالية
د – مصلحة البناءات والتجهيز والممتلكات
ه – مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية
6-أبرز مهام بعض المصالح مثلا مصلحة الموارد البشرية أو مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية
أ - مصلحة الموارد البشرية: تقوم مصلحة الموارد البشرية بالمهام التالية:
-السهر على شؤون الموظفين بتتبع جميع القضايا المتعلقة بحياتهم – السهر على الأعمال الاجتماعية للموظفين والارتقاء بها – تنشيط عملية التكوين والتكوين المستمر للأطر التربوية والإدارية -ترشيد توزيع الموظفين على الصعيد الإقليمي.
ب – مصلحة التخطيط:تقوم مصلحة التخطيط بالمهام التالية:
المساهمة في إعداد المخطط الإقليمي لتنمية التعليم – انجاز واستثمار الإحصاءات المرتبطة بقطاع التعليم – جمع المعطيات الديمغرافية والدراسات الخاصة بالعمالة أو الإقليم – وضع الخريطة المدرسية وتوقعات الدخول المدرسي بتنسيق مع المصالح النيابية والمركزية المعنية.
ج – مصلحة الشؤون الإدارية والمالية :
تقوم مصلحة الشؤون الإدارية والمالية بالمهام التالية:
§ إعداد مشروع الميزانية وبرنامج تنفيذها وتوزيع الاعتمادات على المؤسسات التعليمية ومراقبة صرفها .
§ تتبع السير المالي للمؤسسات التعليمية التابعة للنيابة .
§ المساهمة في إبرام الصفقات وسندات الطلب وتتبع إنجازها .
§ تتبع سير المصالح الاقتصادية بالمؤسسات التعليمية والمطاعم المدرسية والداخليات .
§ الدراسة القانونية لمشاريع اتفاقيات الشراكة والتعاون على مستوى النيابة والمؤسسات التعليمية المعنية ،
وكذا النظم الداخلية لهذه المؤسسات.
+تتبع النزاعات القضائية المتعلقة بوزارة التربية الوطنية على المستوى المحلي والإقليمي والسهر على تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة
د – مصلحة البناءات والتجهيز والممتلكات:
تقوم مصلحة البناءات والتجهيز والممتلكات بالمهام التالية:
§ المشاركة مع الجهات المختصة في اختيار الأراضي لبناء المؤسسات التعليمية التابعة للنيابة.
§ برمجة البناءات المدرسية وتحديد متطلباتها وتتبع إنجازها ووضع خطة لصيانة البناءات والتجهيزات.
§ الإشراف والمحافظة على الرصيد العقاري للنيابة ، وتتبع وتدبير الممتلكات القارة والمنقولة.
ه – مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية:
تقوم مصلحة الشؤون التربوية وتنشيط المؤسسات التعليمية بالمهام التالية:
§ تنظيم وتتبع عمل هيأة التأطير والمراقبة التربوية ، وتحديد نشاطها فرديا وجماعيا وتقويم واستثمار هذه التقارير .
§ السهر على تنسيق العمليات المرتبطة ببرنامج دعم التمدرس بالعالم القروي وذلك على مستوى الإقليم .
§ تنظيم الفضاءات المكانية والزمانية والدعم بالمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية .
§ تنظيم التعليم الأولي والعمل على تنميته والارتقاء به .
§ المساهمة في تحديد الحاجيات من الأطر التربوية والوسائل التعليمية .
§ تنظيم مختلف العمليات المتعلقة بالتوجيه والإعلام المدرسي والمهني والمنح بتنسيق مع مصلحة التخطيط .
§ السهر على انفتاح المؤسسات التعليمية على محيطها الاجتماعي والثقافي والاقتصادي وكذا دعم وتتبع مشروع المؤسسة .
§ تنظيم وتتبع الوقاية الصحية داخل المؤسسات التعليمية وكذا بين صفوف التلاميذ وأوليائهم .
§ تنظيم ودعم الأنشطة الاجتماعية التربوية والرياضية والثقافية بالمؤسسات التعليمية بتنسيق مع الجهات المعنية المساهمة في دراسة مشاريع اتفاقيات الشراكة مع القطاعات الحكومية الأخرى والمجالس المنتخبة وفعاليات المجتمع المدني .
§ دعم المكتبات والمختبرات المدرسية ومراقبة تدبيرها .
§ دعم وتنمية التضامن المدرسي والتعاونيات المدرسية .
§ المساهمة في تنظيم المخيمات المدرسية والصيفية .
§ السهر على وضع وتنفيذ برنامج التربية غير النظامية ومحو الأمية .
7- وضح الإجراءات التي ستعتمدها مع الرخصة المرضية؟
حالة التغيب مع استئناف العمل
على صعيد المؤسسة :
***195; توجيه إشعار بالتغيب إلى النيابة مؤرخ في اليوم الموالي للغياب؛
***195; توجيه استفسار كتابي حول أسباب التغيب عن العمل مقابـل وصل بالاستيلام موقع من لدن المعني بالأمـر (نموذج المطبوعيـن رقم 1و2)؛
***195; منح المعني بالأمر وصل إيداع الرسالة الجوابية عن الاستفسار؛
***195; إخبار النيابة بواسطة رسالة مصحوبة بنسخة من استئناف العمل وبنسخة من الاستفسار الموجه للمعني بالأمر، وبنسخة من الرسالة الجوابية عن الاستفسار المذكور؛
***195; إخبار المفتش المختص إذا كانت مدة التغيب تفوق ثلاثة أيام؛
***195; تعبئة اللائحة الأسبوعية لتتبع الغياب في حينه على التوالي وإرسالها إلى النيابة نهاية كل أسبوع ؛
***195; إعداد البيان الإحصائي الشهري لتتبع التغيبات في نهاية كل شهر وإرساله إلى النيابة مرفوقا بنسخة من آخر لائحة أسبوعية .
حالـة التغيب مع عدم استئناف العمل (ترك الوظيفة)
1– على صعيد المؤسسة :
***195; توجيه إشعار بالتغيب إلى النيابة في اليوم الموالي للغياب؛
***195; اقتراح توجيه رسالة الإنذار إلى المعني بالأمر ودعوته لاستئناف العمل؛
***195; إذا استأنف المعني بالأمر عمله، يتم إشعار النيابة حالا بذلك.
8- تحدث عن التدابير التي ستقوم بها لتدبير الزمن المدرسي في ضوء المذكرة 155؟
إن التدبير الجيد للزمن المدرسي والحرص على استفادة التلاميذ والتلميذات بشكل كامل من زمن التعليم يقتضي مراعاة ضوابط ومعطيات عدة تأمين الزمن المدرسي، وذلك من خلال:
- صيانة حق المتعلمين في الاستفادة من الغلاف الزمني المدرسي المقرر لكل مادة دراسية،
- الحرص على ترشيد الزمن المدرسي لضمان انجاز مختلف الأنشطة المدرسية،
- الحرص على ضمان أنشطة الدعم المدرسي،
- الحرص على تعويض واستدراك كل تأخر ملحوظ في انجاز الحصص الدراسية،
- ضبط مواقيت وعمليات الدخول والخروج وفترات العطل.
9- عرف المفاهيم الآتية: مثلا
البنية التربوية:هو الهيكل أو التنظيم التربوي بكل مؤسسة ،وبالتالي بالنسبة للمقاطعة التربوية المسندة إليه،إذ تساعده هذه البنية بعد تحليلها على وضع تخطيط تربوي يلائم حاجات أطر وتلامذة المنطقة ،
الخريطة المدرسية:تفيد كل التعاريف أن الخريطة المدرسية هي أداة أساسية لأجرأة الإصلاحات والمخططات التربوية وتحقيق الأهداف المرسومة، كما يكتسي إعداد تحضير وتعديل الخريطة المدرسية أهمية بالغة في إنجاح الدخول المدرسي، وإذا كان البعض يختزل الخريطة المدرسية في الدخول المدرسي، فان حقيقة التعاريف المتداولة تربويا تؤكد أن الخريطة المدرسية لها علاقة مباشرة بالسياسة التربوية ، أما الدخول المدرسي فتتحكم فيه هواجس أمنية، ما يعني أن الخريطة المدرسية هي بمثابة الكل الذي يحتوي كل الأجزاء..
التدبير بالنتائج:أسلوب يعتمد على النتيجة الاستراتيجية كهدف عام. وهذه النتيجة الاستراتيجية ترتبط بمجموعة من العناصر تعتبر كنتائج وسطية. والنتيجة الاستراتيجية توحد بين جميع النتائج الأخرى، وعلى مدى تحقق النتائج بأقل قدر من الأخطاء أو انعدامها مع مراعاة عامل تدبير الوقت في الإنجاز .
وتتصف النتائج الجيدة بمواصفات أهمها :
– القابلية للتحقيق
-القابلية للقياس بواسطة مؤشرات.
التدبير بالمشاريع :يرتكز هذا الأسلوب على النظرة الشمولية لمشروع المؤسسة، ويعتمد في ذلك على ما يلي :
» تشخيص الواقع
» إبراز الأهداف
» خطة محكمة للعمل
» توزيع العمل على العاملين بالمؤسسة
» مرحلة الانجاز والتنفيذ
» تقويم العمل وتصحيح الأخطاء
» تتبع مراحل العمل
ومن خلال هذه المراحل يتضح أن المشروع يتسم بالتكامل والتناسق.
التدبير بالأهداف:أسلوب في التدبير يعتمد على ما يلي :
- الأهداف العامة -الأهداف الإجرائية - مدى القابلية للإنجاز -الوسائل المعتمدة لإنجاز المشروع
تبعا لذلك فإن العاملين بالمؤسسة يتفقون على أهداف مشتركة ويتعاونون على تحقيقها.
ولكي تكون النتيجة جيدة لابد من اتصاف الأهداف المرجوة بالمواصفات التالية :
- الوضوح - الدقة - القابلية للإنجاز - المعقولية - الاستجابة للحاجيات -القابلية للقياس - تحديد مدة الإنجاز.
الشراكة: تجسيدا لمطلب الانفتاح على المحيط، تحتاج المؤسسة التربوية إلى إبرام اتفاقيات الشراكة مع مختلف الفاعلين سواء من داخل البيئة المحلية أو من خارجها، وذلك لإعطاء هذا الانفتاح بعدا تنمويا يؤسس لعلاقات جديدة بين المدرسة والمجتمع، قائمة على مبدأ المنفعة المشتركة والانخراط التشاركي في تنمية المحيط تربويا واقتصاديا واجتماعيا.
3 .1- مفهوم الشراكة :الشراكة من أشكال التعاون تعقد بموجبه اتفاقيات بين طرفين أو أكثر، ويؤطرها إطار قانوني يحدد التزامات وتعهدات كل طرف بانجاز ما تم الاتفاق عليه. والشراكة تنبع من رغبة مشتركة في التعاون لتحقيق مصالح معينة تسعى إليها الأطراف المتعاقدة.
3 .2- مزايا الشراكة :لا يمكن أن يجادل أحد فيما يمكن للشراكة أن تدره من منافع على أطراف العلاقة التعاقدية وعلى المجتمع المعني بشكل عام. فهي من جهة تمكن الأطراف المتعاقدة من اقتسام المصاريف المرصودة لانجاز المشروع أو المشاريع المتفق بشأنها، مساهمة بذلك في تخفيض الكلفة. ومن جهة أخرى يعتبر رهان ربح الوقت دافعا قويا لانجاز اتفاقيات الشراكة، بحيث أن الشراكة تساهم في انجاز مشاريع كانت ستبقى حبيسة المناضد والرفوف لسنوات في انتظار توفر الإعتمادات المالية اللازمة. كما لا ننسى أنه كلما كانت المشاريع منجزة في إطار شراكة كلما زادت الإرادة في الحفاظ عليها وصيانتها،ولقد أثبتت التجربة أن المشاركة في انجاز المشاريع يولد الشعور بامتلاكها، ويحفز الهمم للمحافظة عليها.
3 .3- الشراكة والمدرسة : من بين مهام المدير التي حددتها المادة التاسعة من المرسوم 376-02-2 السالف الذكر هناك " إبرام اتفاقيات الشراكة وعرضها قبل الشروع في تنفيذها على موافقة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين المعنية"، وعليه فإن المدير مطالب بالبحث عن آفاق للشراكة بين المؤسسة التي يديرها وجميع الفعاليات التي يمكنها إفادة المدرسة سواء في مجال التعبئة أو التمويل أو التجهيز أو التكوين أو التأطير ... إلا أن هذه المهمة تستدعي مهارات في التواصل والتفاوض والتنشيط، وكفايات في التخطيط والتنظيم والتوجيه والمراقبة، وقدرة على إقامة علاقات اجتماعية وإنسانية، مما سيمكنه من ربط جسور الثقة مع فعاليات المحيط ودفعهم إلى المساهمة في الارتقاء بالخدمات التي تقدمها المدرسة سواء على المستوى التربوي أو الاجتماعي.
4.3- شركاء المدرسة : سعيا لتقريب المدرسة من روادها وإدماجها في محيطها المباشر"، " فإن كل القوى الحية للبلاد حكومة وبرلمانا وجماعات محلية، وأحزاب سياسية ومنظمات نقابية ومهنية، وجمعيات وإدارات ترابية، وعلماء ومثقفين وفنانين، وشركاء المعنيين كافة بقطاع التربية والتكوين، مدعوة لمواصلة الجهد الجماعي من أجل تحقيق أهداف إصلاح التربية والتكوين..." الميثاق الوطني للتربية والتكوين – المادتين 23-29.
من خلال القراءة الأولى للمادة 23 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين يلاحظ أن إصلاح نظام التربية والتكوين يتطلب انخراط مجموعة من الفعاليات سواء من داخل الفلك المدرسي أو من خارجه. إلا أننا سنقتصر على بعض من هذه الفعاليات محاولين إبراز إسهاماتها ومجالات تدخلها.
- الأسرة : باعتبارها معنية مباشرة بتتبع المسار الدارسي وتوضيح اختيارات التلميذ الدراسية،وتشخيص الثغرات في حينها، واتخاذ التدابير المناسبة لتجاوزها؛
-جمعية آباء وأولياء التلاميذ:باعتبارها هيئة مساهمة في تنظيم وتنشيط وتدبير الحياة المدرسية و في إنجاز مشاريعها، وتطوير أدائها من إصلاح وترميم( إصلاح أبواب – زجاج – مصابيح) إلى إنجاز أعمال ثقافية فنية رياضية وخلق مكتبات؛
-الجماعة المحلية:بحكم أن الجماعة تمثل السكان، وبحكم أن المؤسسة تقع ضمن النفوذ الترابي للجماعة، وعلى هذا الأساس فهي حاضرة وممثلة في مجلس التدبير ؛
-الفاعلون الاقتصاديون والاجتماعيون: انطلاقا من أهمية دور الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين في تحقيق التنمية الاجتماعية وربط المؤسسة بمحيطها.
3-5- ميادين الشراكة:
***237;الميدان التربوي:بتحسين ظروف عمل التلاميذ والمدرسين، وتحسين جودة التعليم، وكذلك تطوير التربية السكانية و الصحية و البيئية و التربية على المواطنة و حقوق الإنسان، بالإضافة إلى تنمية التربية على القيم...
***237;الميدان الاجتماعي:لأجل تحسين عيش العاملين بالمؤسسة،وتشجيع دعم التمدرس، ومحو الأمية ودعم التربية غير النظامية و التعليم الأولي،وكذلك تفعيل الأنشطة الاجتماعية و الثقافية و الفنية.
3-6-علاقة مشروع المؤسسة و الشراكة:الشراكة مساعد للمؤسسة في إخراج مشروعها إلى حيز الوجود على أساس أن يثير هذا المشروع اهتمام الأطراف الأخرى، بحيث لا تكون أطرافها مجرد مساعدة فقط، بل تكون كاملة العضوية وفاعلة.
الحياة المدرسية: جل الأوقات التي يقضيها المتعلم داخل أسوار المؤسسة دون إغفال الأنشطة الموازية (رحلات استكشافية خرجات علمية زيارات ميدانية الخ)والتي تنظمها المؤسسة حسب رزنامة مبرمجة تقتضيها المجالات العلمية المراد دراستها بالإضافة إلى مجال حيوي هام والذي يتعلق بالأنشطة الرياضية لما لها من قيمة جسمية عقلية وفنية ,إن مختلف أنشطة الحياة المدرسية تراعي جوانب هامة من شخصية المتعلم منها المعرفية الوجدانية الحس حركية البيوعصبية والتي تلعب دورا مركزيا في تكوين هذه الشخصية وصقل مواهبها وإعدادها لمعارك الحياة ذات الدروب الطويلة والمعقدة وهذا لن يتحقق إلا بالمشاركة الفعالة لكافة الفرقاء (مدرسون إدارة آباء شركاء المؤسسة) إن الحياة المدرسية تهدف إلى تحقيق تربية سليمة متوازنة برؤية شمولية عامة يساهم فيها كما أشرت كل المتدخلين في المنظومة التربوية على مستوى المؤسسة دون إغفال الانفتاح على المحيط لأنه الامتداد الطبيعي الذي يساهم بدوره في التنشئة الاجتماعية و التربوية وتنمية الكفايات والقيم والمثل العليا في الحياة التي تمكنها أن تؤهل المتعلم وتساهم في الاندماج الفعلي في الحياة ,كما لا يجب أن يساهم هذا الانفتاح على المحيط في تخلي المؤسسة عن دورها المتمثل في التربية والتكوين مع العمل على تحقيق مجموعة من القيم والكفايات القابلة للاستثمار في المناحي الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وجعل التربية بدورها تروم الاختيار السليم وتكوين شخصية الفرد ذات استقلالية واتزان واتخاذ مواقف مناسبة حسب ما تقتضيه ظروف الوضعيات المختلفة ,إن مفهوم المدرسة المغربية الوطنية الجديدة تسعى أن تكون حسب ما حدده لها الميثاق الوطني للتربية والتكوين مدرسة حية مفعمة بالحياة وذات نهج تربوي نشيط يجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي مع مراعاة استحضار المجتمع في قلب المدرسة وهذا يتطلب نسج علاقات جديدة بين المدرسة وفضائها البيئي والمجتمعي والثقافي والاقتصادي ,ولتحقيق أهداف المدرسة الحداثية يجب التركيز على تحديد ادوار الفاعلين والمنخرطين في الحياة المدرسية مع تفعيلها وتقويمها وسن مبدأ التربية على الاختيار لتكوين شخصية مستقلة ومتزنة تتخذ المواقف المناسبة حسب الوضعيات دون أن ننسى القيم الإنسانية والإسلامية وقيم المواطنة وحقوق الإنسان ومبادئها الكونية….
برنامج تيسير:
1الأسس:
.الهدف الاستراتيجي لوزارة التربية الوطنية:
- تكافؤ الفرص في الولوج للتعليم الإجباري - تعميم التمدرس - محاربة الهدر المدرسي
.إنشاء حزمة من الإجراءات الهادفة إلى الدعم الاجتماعي لفائدة الأطفال المنحدرين من الأسر المعوزة
- المبادرة الملكية لمليون محفظة
- المطاعم المدرسية
- الداخليات
- النقل المدرسي
- التحويلات النقدية المباشرة للآسر : تيسير
2. التسيير و الإدارة
- الجماعات القروية
. معدل الفقر اكبر من 30 في المائة –المناطق المستهدفة في برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية-
. معدل الهدر المدرسي اكبر من 5 في المائة
- المدارس
- جميع المدارس الابتدائية المتواجدة في المناطق المستهدفة
- الأسر المؤهلة
- الأسر التي تتوفر على طفل واحد على الأقل يتراوح عمره ما بين 6 و 15 سنة و يتابع دراسته في واحدة من المدارس المستفيدة
- الآسر التي تسكن في الدوار الذي يقع في النطاق الترابي للمدرسة المستفيدة
المحتوى و شروط البرنامج
قيمة المنحة –لكل تلميذ في الشهر-
* السنة الأولى و الثانية ابتدائي : 60 درهم
* السنة الثالثة و الرابعة ابتدائي : 80 درهم
* السنة الخامسة و السادسة ابتدائي : 100 درهم
* التعليم الإعدادي : 140 درهم
شروط التحويلات النقدية : مواظبة التلميذ على المدرسة
* عدد التغيبات المسموح بها : اقل من 4 تغيبات في الشهر بالنسبة للتعليم الابتدائي
* العدد الأقصى للتلاميذ المستفيدين في كل أسرة محدد في 3 أطفال
الإجراءات
* إعطاء المنح لمدة 10 أشهر في السنة ة عن طريق تحويلات كل شهرين
* عمليات توزيع المنح تقوم بها وكالات بريد المغرب
إجراءات توزيع المنح
* الشباك الثابت : يتم توزيع المنح في وكالات بريد المغرب في حالة قربها من الدوار المستفيد
الشباك المتنقل : في الحالات المخالفة يتم الأداء في الدوار المستفيد
3. خلاصة النتائج الأولية
- التحويلات النقدية المباشرة تساعد من الحد من الهدر المدرسي على جميع المستويات و بدرجة أكبر في المستويات العليا
- الآثار على مستوى الهدر المدرسي مرتفع نسبيا بالنسبة للمدارس الفرعية
- التحويلات النقدية المباشرة تساعد على إعادة إدماج التلاميذ المتخلين عن المدرسة
4. الصعوبات
* مطالبة المنتخبين و السكان القاطنين بالجماعات المجاورة و الغير مستهدفة
* تفاوت درجة مشاركة بعض المسؤولين
* مشكلة تزامن الميزانية المخصصة للبرنامج مع الدفعات النقدية للأسر
* صعوبة تدبير العمليات الدورية و التكاليف المترتبة عنها : الوقت اللوجستيك ...
5. مجالات تحسين البرنامج
* ديمومة التمويل
* المرور من الاستهداف الجغرافي إلى استهداف الأسر من اجل توسيع نطاق الاستفادة من نظام المساعدة الطبية
+الهدر المدرسي:انقطاع التلميذ عن الدراسة كلية قبل إتمام مرحلة دراسية .
الأسباب : ومنها
1 ـ الظروف الاقتصادية والاجتماعية : الفقر ـ ضعف دخل الآباء ـ الوضع
الصحي ـ كثرة الأبناء ـ الطلاق ـ أمية الآباء ـ الزواج المبكر بالنسبة للفتيات ـ
ـ بعد المدرسة ـ رد الفعل السلبي للآباء اتجاه المدرسة .
2 ـ ضعف الوسائل البيداغوجيا ، وطغيان المناهج التقليدية .
3 ـ سوء العلاقة بين التلميذ والمدرسة .
4 ـ المقررات المكثفة والجافة.
5 ـ الاكتظاظ الحاصل داخل المدرسة.
6 ـ أنظمة الامتحانات .
7 ـ طبيعة ونوعية العمل التربوي الذي يعرف اضطرابا وتباينا.
8 ـ الخلل الحاصل في البنية التربوية : كعدم توفر بعض الأسلاك
التعليمية ، والخصاص الحاصل في الموارد البشرية .
9 ـ عدم ملاءمة التنظيم المدرسي لخصوصيات الوسط القروي .
10 ـ ضعف الخدمات الاجتماعية المدرسية : كالمطاعم المدرسية
والخدمات الصحية ...
11 ـ نقص حاد في الداخليات ودور الطلبة وغيرها.
ـــ النتائج : يمكن تلخيصها فيما يلي :
1 ـ انتشار الأمية .
2 ـ البطالة
3 ـ الرغبة في الهجرة .
4 ـ الانحراف وانتشار الجريمة.
ـــ إستراتيجية محاربة الهدر المدرسي أو التخفيف منه على الأقل :
1 ـ استعادة التلاميذ المنقطعين وتسهيل المسطرة .
2 ـ وضع برامج ومناهج تربوية فاعلة وقريبة من عالم المتعلم مع تحقيق العدالة التربوية.
3 ـ إعادة النظر في طرق التقييم التربوي .
4 ـ تنويع أساليب التعليم والتعلم.
5 ـ الخروج من الطرق التقليدية العقيمة وإشراك التلاميذ.
6 ـ العمل على تحسين الخدمات الاجتماعية ، وتوفير الظروف الملائمة
لمتابعة الدراسة : إعداديات ، داخليات ، توفير وسائل النقل....
7 ـ تحسين العلاقة بين التلميذ والمدرسة ، والابتعاد عن كل أشكال العنف في الميدان التربوي .
8 ـ إنشاء خلايا لتقديم الدعم للمعرضين للمغادرة.
9 ـ إقامة فضاءات للإنصات للمشاكل الاجتماعية والنفسية التي يعاني منها الأطفال ، وتفعيل دور المرشدين والموجهين .
10- بين المشاريع التي خصها البرنامج الاستعجالي للإصلاح في التعليم الابتدائي؟
تم تحديد 27 مشروعا، تنتظم في أربعة مجالات، يفصلها الجدول التالي:
المجال الأول: التحقيق الفعلي لإلزامية التعليم إلى غاية 15 سنة (13 مشروعا)
E1.P1: تطوير التعليم الأولي.
E1.P2: توسيع العرض التربوي للتعليم الإلزامي.
E1.P3: تأهيل المؤسسات التعليمية.
E1.P4: تكافؤ فرص ولوج التعليم الإلزامي.
E1.P5: محاربة التكرار والانقطاع عن الدراسة:
E1.P6: الارتقاء وتطوير التربية البدنية والرياضة المدرسية:
E1.P7: إنصاف الأطفال والجماعات ذوي الاحتياجات الخاصة:
E1.P8: تطوير العدة البيداغوجية:
E1.P9: مراجعة المناهج:
E1.P10: إدماج تكنولوجيات الإعلام والتواصل في سيرورة التعلمات:
E1.P11: تحسين نظام التقويم والإشهاد:
E1.P12: تحسين جودة الحياة المدرسية:
E1.P13: دعم الصحة المدرسية والأمن الإنساني.
المجال الثاني: حفز روح المبادرة والتميز في الثانوية التأهيلية والجامعة (4 مشاريع)
E2.P1: تأهيل العرض التربوي بالثانوي التأهيلي.
E2.P2: الارتقاء بالتميز.
E2.P3: تحسين العرض التربوي في التعليم العالي.
E2.P4: الارتقاء بالبحث العلمي.
المجال الثالث: مواجهة الإشكالات الأفقية لمنظومة التربية والتكوين (7 مشاريع)
E3.P1: تعزيز كفاءات الأطر التربوية:
E3.P2: تعزيز آليات التأطير والتفتيش بالتعليم المدرسي؛
E3.P3: ترشيد تدبير الموارد البشرية:
E3.P4: الحكامة، التخطيط ومقاربة النوع:
E3.P5: تحديث وتحسين منظومة الإعلام؛
E3.P6: دعم التحكم في اللغات؛
E3.P7: وضع نظام ناجع للإعلام والتوجيه.
المجال الرابع: توفير وسائل النجاح (3 مشاريع)
E4.P1: ترشيد الموارد المالية واستدامتها.
E4.P2: التعبئة والتواصل حول المدرسة.
E4.P3: تطوير التعليم الخصوصي.
11- بين أهمية مبادرة مليون محفظة وبرنامج تيسير للحد من الهدر المدرسي؟
منذ انطلاقتها في بداية الموسم الدراسي 2008/2009***1644;مكنت المبادرة الملكية النموذجية "مليون محفظة"***1644; وهي تدخل سنتها الخامسة***1644; من إعطاء دفعة قوية لتعميم التمدرس ودعم الجهود المبذولة من أجل محاربة ظاهرة الهدر المدرسي***1644; إلى جانب تشجيع الفئات الاجتماعية المعوزة وذات الدخل المحدود على تمكين أبنائها وبناتها من الولوج إلى الفضاء التعليمي ***1644; وبالتالي تفادي الانقطاع المبكر عن الدراسة***1644; خاصة بالوسطين القروي والشبه حضري.
وهكذا***1644; فإن هذه المبادرة ذات الأبعاد الاجتماعية العميقة***1644; والتي كان صاحب الجلالة الملك محمد السادس***1644; نصره الله ***1644; قد أعلن عنها ضمن الخطاب السامي الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الملك والشعب***1644; تأتي لمساعدة آباء وأولياء التلاميذ عبر التخفيف من الأعباء المالية المترتبة عن اقتناء المقررات والكتب وباقي اللوازم المدرسية***1644; لاسيما بالنسبة لأولئك الذين تعوزهم الإمكانيات المادية الكافية لتوفير مختلف هذه الحاجيات.
وتعكس هذه المبادرة ***1644; التي أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس***1644; حفظه الله ***1644; اليوم الأربعاء***1644; انطلاقتها بالمدرسة الابتدائية "أحمد الشرقاوي" بالرباط***1644; وذلك بمناسبة افتتاح الموسم الدراسي الجديد 2012/2013 ***1644;العناية السامية التي ما فتئ جلالته يحيط بها قطاع التعليم وحرص جلالته الموصول على تتبع شؤون المدرسة المغربية ورعاية القائمين عليها والمتمدرسين بها***1644; وعيا بأهمية المنظومة التعليمية في تخليق المجتمع وبناء الوعي الجماعي وتكوين أجيال قادرة على المساهمة الفاعلة في عجلة التنمية.
وتنطلق هذه المبادرة النبيلة المندرجة***1644; كذلك***1644; في إطار المساعي الرامية إلى ضمان تعميم إلزامية التمدرس وتأمين تكافؤ الفرص بين المتعلمين***1644; من معطى أساسي مفاده أن مسؤولية تمدرس كافة الأطفال المغاربة حتى بلوغهم سن ال 15 ***1644; هي مسؤولية جماعية ملقاة على كاهل مختلف المتدخلين المعنيين من دولة وآباء وأولياء وجماعات محلية ومجتمع مدني وفاعلين اقتصاديين***1644; وذلك لما لهؤلاء المتدخلين من أدوار مباشرة أو غير مباشرة في تدبير المنظومة التعليمية.
12- ابرز أهمية المعلوميات بالنسبة للمدير في مزاولة مهامه؟
أحدث الحاسوب ثور ة معلوماتية ضخمة لم يسبق لها مثيل أسهمت في تطوير طرائق العمل في شتى المجالات؛ مثل: الطب والهندسة والمقاولة والأبناك والفلاحة والفضاء والدفاع وغيرها.
وفي المجال التربوي يقدم الحاسوب خدمات وفوائد جد مهمة على مستوى جميع الأصعدة؛ منها ما يتعلق بالمناهج الدراسية, ومنها ما يتعلق بالفاعلين التربويين كل على حدة, وغيرها.
أما ما يتعلق بالإدارة التربوية فنذكر منها ما يلي:
q إنجاز جميع الوثائق المتعلقة بالإدارة (تقارير، رسائل، بحوث، مبيانات، عروض، مجلة حائطية، ...)
q تدبير شؤون التلاميذ (تدبير النقط، إخراج النتائج، إنشاء القوائم، مراقبة الغياب، تعبئة شواهد مدرسية ...)
q تدبير شؤون الموظفين (المواظبة، استعمالات الزمن، الرخص، الترقيات، شواهد العمل ...)
q تدبير الشؤون الاقتصادية (التجهيزات، المقتنيات، الحاجيات، الصندوق، ...)
تدبير الخزانة (الكتب، المجلات، الأشرطة السمعية والسمعية البصرية، الأقراص المدمجة، ...)q
q تدبير الأرشيف (تسهيل البحث والاطلاع على محتوى جميع الملفات، ...)
q تدبير المذكرات الوزارية
q التواصل داخل المؤسسة أو خارجها عبر شبكات معلوماتية محلية أو عبر الإنترنت (التواصل بين مكاتب المؤسسة عبر الشبكة المحلية، البريد الإلكتروني عبر الإنترنت)

الاسمبريد إلكترونيرسالة