U3F1ZWV6ZTMxNjE5Nzc0MTA1X0FjdGl2YXRpb24zNTgyMDg0MTUzNTI=
recent
جديد المواضيع

كيف أساعد ابني ليصبح متفوقا دراسيا ؟



هذا السؤال قد يشغل تفكير بال الكثير من أولياء الأمور، فهم يبدلون كل جهدهم من أجل جعل أولادهم متميزين و متفوقين دراسيا.
لذلك اليوم سوف نقدم لكم مجموعة من النصائح والخطوات التي قد تكون سببا في جعل ابنك متوفقا دراسيا بعد التوفيق من الله.


تعريف التلميذ المتفوق؟

-          تكون لديه الرغبة الداخلية في التعلم.
-          يتحمل مسؤولية دراسته وواجباته.
-          يفخر بإنجازاته وأعماله.
-          وهذا النوع من التلاميذ لا يولد ولديه كل هذه الإمكانيات بل هو نتاج جهد وتعب من الوالدين؛ ليبثوا فيه روح تحمل المسؤولية والاكتشاف، وبذل الجهد، من أجل عمل يحرص على إنجازه ويفخر به حتى بعد سنوات دراسته
و لكن نعود لسؤالنا و هو كيف تجعل ابنك يمتلك هذه المميزات؟
 لذلك سوف نمدك ببعض المهارات و النصائح التالية:
أرسل رسائل سريعة وإيجابية لأطفالك :

وأمثلة لتلك الرسائل التي توصلها للأبناء أن تقول لهم : ” إن دراستكم تعني لنا الكثير
ورسالة أخرى تقول مثلا : “ إننا نتوقع منكم أن تبذلوا قصارى جهدكم.
وان هناك جزاء سيحصلون عليه فى حال التفوق الدراسى كنوع من التعزيز
و لتوصيل هذه النصائح نقترح عليك هذه المهارات :

المهارة الأولى:
اسأل أبناءك عن أعمالهم المدرسية وليس فقط عن واجباتهم، وأبدِ اهتماماً بالمواد التي يدرسونها.

المهارة الثانية:
حصولك على المعلومات من موسوعات أو كتب سيكون مفيداً لأبنائك
فدعهم يشاهدوك ويساعدوك إن أمكنك ذلك.. لاتنس أنك انت القدوة

المهارة الثالثة:

احرص على التعلم سواء بحضور دورات تحضيرية أو محاضرات فأنت بذلك تضرب لهم مثلاً على حب التعلم.

المهارة الرابعة:

تكلم معهم عن المراحل الدراسية المقبلة في حياتهم، مثل الجامعة والتخصصات المختلفة.

احرص على أصدقائه:

كما أن للأصدقاء تأثيراً قوياً في طباع الأبناء وتصرفاتهم، فإن لهم تأثيراً قوياً أيضاً في مستوى الدرجات المدرسية لرفاقهم
فمنهم من يشجع ويدرس معهم ويسأل ويتبادل المعلومات وأسئلة الامتحانات،
ومنهم من ينعت التلميذ المتفوق بعدد من الصفات التي تجعله ينفر من الدراسة، أو تؤثر عليه سلبا.


ومن بين الوسائل التي يجب الاعتماد عليها لجعل ابنك متفوقا دراسيا :


الوسيلة الأولى:

استخدم مصطلحات مثل: ” أنا أعلم أنك تستطيع، ” لا مانع أن تخطئ،
فأنت ستتعلم من أخطائك، “ أنا أعلم أنك ستصل للقرار الصحيح“.

الوسيلة الثانية:

ضع حدوداً لكل شيء مثل مشاهدة التلفاز وكتابة الواجبات المدرسية.
فمن شأن هذه القوانين أن تشعر الطفل بأن والديه مهتمان به، وأنه جدير بالاهتمام.

الوسيلة الثالثة:

ساعده ليصنع ملفاً خاصاً به يضع فيه أجمل رسوماته وأفضل تقاريره وصور رحلاته ومواقف جميلة
مرت به في المدرسة، فهذا الملف يعني له الكثير.


كن واقعياً:
امتدح وشجع عند المواقف التي تستحق المديح، فالأطفال أذكياء ويعلمون متى يستحقون المديح
وعندما يسمعون آباءهم يمتدحونهم وهم لا يستحقونه، فإنهم يشعرون أن آباءهم يحاولون تحسين صورهم أمام الناس
  • كن أكثر تحديداً في مدحك مثلكم هو جميل هذا اللون الأحمر في لوحتك“.
  • امتدح المعلومة التي تجدها في عمل ابنك، وليس العمل 
نتمنى أن تفيدكم هذه النصائح و المهارات في مساعدة ابناءكم و جعلهم متفوقين في دراستهم و لمزيد من هذه المقالات المميزة تابعنا باستمرار على موقع أقلام تربوية  

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة