recent
أخبار ساخنة

مراحل التقويم التربوي



تتجلى في ثلاثة عناصر : القياس ؛ معالجة النتائج ؛ تأويل النتائج ؛ اتخاذ القرار البيداغوجي. وتنبني مراحل التقويم

على ما يلي :

تحديد الإطار المرجعي المحدد للقدرات والمجالات المتوخى قياسها

بناء عناصر الاختبار كمواضيع الأسئلة ولائحة التحقق من الإجابات

إعداد سلم تنقيط عناصر الاختبار

إعداد دليل تصحيح الاختبار

إعداد شبكة تفريغ نتائج الاختبار. 

القياس : القياس هو تحويل الصفات المقيسة (التحكم في الموارد، إدماج الموارد، تعبئة الموارد، التحليل...) إلى كم

بناء على قواعد ومعايير وسلالم محددة مسبقا، وبواسطة أدوات قياسية مناسبة.

معالجة النتائج : تستهدف هذه المرحلة الاشتغال على نتائج القياس الخام بهدف استخراج مجموعة من المؤشرات

والأدوات الإحصائية التي تساعد على تقييم النتائج وتفسيرها وتأويلها؛ كالمتوسط الحسابي والمدى والانحراف المعياري... إلخ.


تأويل النتائج : التقييم هو إصدار حكم على نتائج القياس بناء على المبادئ الموجهة للمنهاج أو للتعلم كأن نقول بأن المتعلم(ة) الفلاني(ة) شخصية منفتحة، وأن مستوى المتعلم(ة) الذي حصل على النقطة 7 على 10 جيد. والتقييم كحكم يستلزم اعتماد مرجعيات لتأويل نتائج القياس، وسنقتصر على نوعين من التأويل :

التأويل المعياري (مقارن) : يقتضي هذا النوع من التأويل مقارنة نقطة المتعلم(ة) بمعيار مستخرج من جماعة  التعلم التي ينتمي 

إليها، ويعنى بتقييم المستوى التحصيلي في السياق المادي والبشري والبيداغوجي نفسه؛ فالنقطة 4 على 10 قد تكون مقبولة، إذا كانت

 هي أول نقطة في الجماعة، والنقطة 8 على 10 قد لا تكون مقبولة إذا كانت هي آخر نقطة في الجماعة.

إذن، فالتأويل المعياري هو مقارنة النتيجة التي حصل عليها المتعلم(ة) بمعيار مستخرج من الجماعة التي تعلم معها. التأويل القياسي

 أو التحكمي أو التمكني ويتم هذا النوع من التأويل بمقارنة النتيجة التي حصل عليها المتعلم(ة) مع عتبة نجاح محددة قبليا، لا علاقة

 لها بجماعة التعلم (الكفايات، الأهداف...) كأن نقول بأن المتعلم(ة)، مثلا، الذي تحكم في % 75 من الأهداف المسطرة يكون جيدا 

وأن ما دون هذه العتبة غير جيد.

القرار البيداغوجي : القرار البيداغوجي فعل تدخلي مخطط له يحدد نوع الإجراءات المناسبة لحكم بيداغوجي معين.

والملاحظ أن القرارات البيداغوجية تختلف باختلاف مستوى النتائج التحصيلية والأحكام البيداغوجية وصعوبات التعلم

المشخصة. ومن أمثلة عن القرارات البيداغوجية نجد : الانتقال أو التكرار، دعم بعض التعلمات، إعادة النظر في مضامين

google-playkhamsatmostaqltradent